حياة وحب

حربي أيضا

في أثناء ولادة أحد الأسود كانت هناك ولادة منتظرة للبوة والفاصل بينهما هو عشر سنوات إلى هذه اللحظة لم يعرف أي منهما بعض لكن بمرور السنوات وأحداث الاقدار بدأت الاحجيات بالظهور ليقترب موعد لقائهما ومع مرور وتقدم هذا العالم السريع أصبح من السهل عليها المضي لتكتشف الاسرار الدفينة التي تشعر بها لكنها تجهل مصدرها حتى بدأت تتضح أمامها خريطة الروح في اللحظة التي عزمت على تجاوز كل ما قد يقف أمام تحقيق أحلامها كان ذاك الأسد يعمل بجد لتقوم اللبوة بمهمتها الخاصة وهذا بالفعل ما يحدث الان

هو من مواليد عام 1985 وهي من مواليد عام 1995

الفاصل بينهما عشر سنوات تماما وهذا هو عدد سنوات الخطة التي أعدها لينقل دولته إلى أوائل الدول المتقدمة. في اثناء تأديتها للقسم لذاتها أنها لن تستسلم مادام هذا النفس يخرج منها كان هناك قائد يفتح أوسع الأبواب لها لتعبرها بكل سهولة ويسر قائد عظيم يثق بها وبأولئك الأسود البرية والذين يتكؤون على تلك اللبوات التي تساندهم وتساعدهم بتأدية مهامهم

على مطلع جبال شامخه كان هناك من يسعى ويطمح للقمة، النجاح، السيادة، العزم، القوة

(دلال/ محمد) بجمع اول حروف أسمائهما سترى كلمة (دم) وهي حقيقة النهاية التي ستجعل هذا الاثنين يتوقفان والا لن يوقفهما أحد ابدأ مهما حاول هذا العالم بكل ما أوتي من قوة نصل السيف الحاد تحكمه قبضت محارب وروحها هي بمثابة درع له فيتقدم وينتهز الفوز بقوة ترعب خصومة لم نلتقي لكني أكتب ما أشعر به الان لا أحداث مستقبلية قادمة وسأكون في تلك اللحظة سعيدة للغاية أن يكون أسمي أحد أهم الأسماء التي أثبتت قوتها بولائها لقائدها وأيضا من ضمن أولئك الذين  أعمروا  الأرض وفي أحد لقاءاته التي كان من النادر أن يقوم بها قال: هذه حربي أنا شخصيا. ابتسمت وقلت: أنت مخطئ سيدي هي حربي أيضا فعزمت أكثر أن اجتهد حتى يحين موعد اللقاء وأخبره وجه لوجه أنه لم يكن يوما وحيد بل هناك جنود مجندة جندت نفسها لقائدها لنمسك بأيادي بعضنا ونصل للقمم معا. النهايات التي تركت خلفها اسم دولتنا كانت رموز قد تكون لتمويه لكن هناك من سيجعلها قوة عظمى لا يمكن سلبها ابدأ وستكون سلالات تتوارث القوة والعزة، الهيبة لتكمل مسيرة عظمائها الذين حافظوا على كيان هذه الامة العظيمة الخطط المدبرة والوجوه المتوددة، المصالح التي يحتضن خفاياها النوايا المظلمة ستعود لتحتضنهم بقبور حفرت لنهاية سيراها العالم جواب واضح لكل من في داخله نوايا خبيثه اتجاه هذه الدولة. الضغط في لحظة الترقب هي انتصار لصاحبها بابتسامة عدوة التي تعكس غيضة لا امر لم يحدث كما خطط له العجز في لحظة الهجوم ستكلف قائدها الكثير أن لم يعرف حقيقة نوايا جنوده المملكة العربية السعودية حربها هي حرب شعبها ولن يشكك بهذا الا خائن الرؤية واضحة ونسخة من حقائق تحملها هذه اللبوة سنلتقي وأن كان ذلك لمرة ما يهم هو ” إذا كانت الاحلام كبيرة فالحقائق لا تهم”

 

ملهم هذا المقال: تزامن تاريخي بين الثمانينات والتسعينات فأعلنت ولادة قادة من الشباب الواعد سيدي سمعا وطاعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دعم العملاء
تحتاج مساعدة؟ دردش معنا على الواتس اب
حياة وحب