حياة وحب

سأحتفظ بك للابد2022

لحظات هذا اليوم اللطيف و صوت ضحكاتنا فيه كانت سبب لدفئ قلبي لكن حالما شاهدت السماء ورأيت الغيوم مرت لحظات سريعة بمخيلتي وكانت متعلقه بسنة 2022 وتذكرت أن يوم واحد يفصلنا عن رحيلها شعرت بالكثير من الحزن والامتنان في اَن واحد لكل ما حدث لي لطالما كنت أعتقد أنني لا أزال عالقة 2018 لكن 2022 كانت عميقة للغاية وسنة خاصة لي كنت انمو فيها بشكل سريع وكانت الاقرب للقلب بعيداً عن كل تلك السنوات بذكرياتها الا أنني أشعر بالكثير من المشاعر التي لا يمكنني ترجمتها بالكلمات لكن أقول لها الان:

“إلى اللقاء سأحتفظ بك للابد معي”

الليالي المضئية والمشاعر الجميلة، اللحظات الثمينة، الاحاديث الطويلة، النضج الروحي الذي شعرت به، الايام العصيبة التي خضتها ولم يعلم عنها أحد، الدموع المتساقطة في سرداب الانتظار، الدروس التي لقنتها لي، الرغبة في تلك الليلة التي أردت فيها أنهاء كل شي، الصراعات التي كانت تسحبني للاسفل، الوحده على الرغم من الكثرة المحيطة بي، الكلام الذي دفنته كي لا يتأذون، طريق العودة الذي منحته لي قبل رحيلك لبداية جديدة ومختلفة والكثير من الامور كانت تحدث في وقت واحد وكأنها لا تعلم أنني أنسان واحد!

في الليلة السابقة عندما تحدثت لكِ فيها عن تلك الامور كانت من أعظم ما شعرت به في حياتي أصبحت المس في كلماتي الكثير من الوضوح والسلام اشاهد دلال تتقدم ممتنه لكِ على كل ما منحتيه لي وأعدك أنني سأظل أنمو بشكل جيد وأن أصبح الشخص الذي شاركتني رؤياي التي اريد أن أصبحه في سنواتي القادمة أشعر أنني في لحظة متعلقة بالتوقيت وكأن الوقت توقف كي نلتقي في تلك السنة التي كتبت أحداثها!

ستكون دروسك الممهد لها وسأعيش مشاعر سنتك وسأبتسم بسعادة أنني لم أخلف وعدي لكِ “إلى اللقاء”

 

ماذا تعني لكم سنة 2022؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دعم العملاء
تحتاج مساعدة؟ دردش معنا على الواتس اب
حياة وحب